التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ابتعد عن الفكر والتكهن السلبي حول المرض، إطلع وتثقف بشكل إيجابي عن مرضك وافهم آليته فهذا يساعدك على الشفاء

صحتك هي ثروتك

ماهي اهم فوائد خضر الأليوم الصحية واضرارها

خضر الاليوم

تفيد الدراسات الوبائية أن زيادة استهلاك خضر الاليوم ومنها (البصل بأنواعه، والثوم، والكراث، والثوم المعمر) ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان. ويُعتقد أن هذا يعود إلى مركبات الكبريت العضوية فيها، والمركبات الأخرى من مركبات الأكسدة. كما انه قد عرفت بفوائدها العلاجية في الطب القديم.

ومن الجيد ان العديد من خضر الأليوم شائعة الإستخدام، ولا نكاد نستغني عنها. كما ان من النادر ان لاتجدها في اي مطبخ عالمي. فهي تضفي النكهة على العديد من الأطباق، غير ان للطبخ اثر على فوائدها. فالثوم على سبيل المثال، لاتحصل على فوائده في حالة الطهي.


ماهي خضر الأليوم

خضر الاليوم (Allium) هي من جنس النباتات المزهرة أحادية الفلقة. التي تشمل مئات الأنواع، والمعروف منها والأكثر شيوعا هو البصل،والثوم، والكراث. الاسم العلمي (Allium sativum) والأليوم هي كلمة لاتينية تعني الثوم.

خضر الأليوم عرفت من زمن بعيد. كما استخدمت علاجيا في الطب القديم. وهي اصناف متعددة، كما انها من الخضر التي لانستغني عنها في الكثيرمن الأطعمة، فهي تضفي نكهة فريدة على العديد من الأطباق.

العناصر الغذائية لخضر الاليوم

تحتوي هذه الخضروات على الكبريت العضوي (الكبريتيدات) والفلافونويد. والبعض منها غني بشكل خاص بالكيرسيتين ويحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن. و كذلك تحتوي أيضًا على البروتينات والكربوهيدرات، والدهون، والألياف الغذائية، والعديد من الفيتامينات. مثل الثيامين فيتامين ب 1، ، فيتامين ب 2، النياسين، فيتامين ب 6، حمض الفوليك، فيتامين ب 12، و فيتامينات ج ، هـ ، ك. تحتوي من المعادن على الحديد، والمغنيسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والزنك، والسيلينيوم.

تختلف النسب للعناصر الغذائية فيها حسب النوع، غير انها تحتوي جميعا بنسبة جيدة على اهم العناصر والمركبات، التي تجعل منها ذات فائدة للصحة، ومكافحة العديد من الأمراض المزمنة. وهي مركبات الكبريت العضوي.


فوائد خضر الاليوم الصحية

تحتوي خضراوات (Allium) على العديد من الخصائص الصحية التي جعلت منها أطعمة طبية، خاصة في تقاليد العلاج مثل الأيورفيدا. فهي غنية بمركبات الكبريت العضوي. وقد اشارت العديد من الأبحاث الأولية إلى آثارها الصحية. مثل خفض الكوليسترول، وضغط الدم، والوقاية من الأمراض المزمنة. [1]

1. خضر الاليوم تقلل من خطر الأمراض السرطانية

تشير الأبحاث الى ارتباط تناول الخضار من جنس (Allium) كالثوم، والبصل. على وجه الخصوص. بخفض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، منها سرطانات المعدة، والقولون، والمستقيم. فقد افادت مراجعة لمايقرب من 26 دراسة، أن الأشخاص الذين يتناولون كميات من خضروات الأليوم هم أقل عرضة بنسبة 22 ٪ للإصابة بسرطان المعدة من أولئك الذين تناولوا كميات اقل. [2].

كذلك تمت مراجعة اخرى ل16 دراسة تم اجرائها على مايقرب من (13333) شخصًا، افادت أن الأشحاص الذين تناولوا كمية اكبر من البصل بدا لديهم خطر أقل بنسبة 15٪ للإصابة بسرطان القولون، والمستقيم، من الذين تناولوا نسبا اقل. [3].

ويعود هذا الى الخصائص المقاومة للسرطان في مركبات الكبريت، ومضادات الأكسدة مثل مركبات الفلافونويد التي تحتوي عليها خضروات الاليوم مع اعتبار تفاوت النسب. فالبصل مثلا يحتوي على مركبات مثل (fisetin) وهو احد مضادات الأكسدة الجيدة لتعزيز الصحة، ومركب (quercetin)، ومضادات الأكسدة الفلافونويدية التي قد تمنع نمو الورم. [4]

2. مفيدة لصحة القلب

يحتوي مثل هذا النوع من الخضار عموما على مضادات قوية للأكسدة، ومركبات مضادة للإلتهابات، ومكافحة الدهون الثلاثية. مايجعل منها اغذية معززة لصحة القلب.

يحتوي البصل خصوصا على الكيرسيتين هو أحد مضادات الأكسدة الفلافونويدية وهي من المركبات التي تقاوم الالتهابات، وتقلل من الدهون الثلاثية، ومستويات الكوليسترول، ايضا تقليل ارتفاع ضغط الدم، وتحمي من تجلط الدم. وهذا يجعل منه مساعدا في الأقلال من مخاطر الإصابة بأمراض القلب. وقد اشارت العديد من الدراسات الى اثر البصل، وكذلك الثوم في ذلك.

يعزز الثوم ايضا في صحة القلب، فلديه خصائص خافضة للضغط. كما يقلل من مستويات الدهون الثلاثية، ويكافح الكوليسترول الضار.

3. تعزز صحة الجهاز الهضمي وتكافح الجراثيم

تشير الأبحاث الى فوائد هذا النوع من الخضر في الحماية من سرطانات الجهاز الهضمي. كالمرئ والمعدة، والقولون، والمستقيم. كما انها تحمي من الإلتهابات، وتكافح الجراثيم.

يعتبر البصل مصدر غني بالألياف والبريبايوتكس الضرورية لصحة الأمعاء المثلى. وهي أنواع غير قابلة للهضم من الألياف التي يتم تكسيرها بواسطة بكتيريا الأمعاء المفيدة. حيث تتغذى عليها لإنتاج أحماض دهنية قصيرة السلسلة منها الأسيتات، والبروبيونات، والزبدة. وهي مفيدة لصحة الأمعاء، وامتصاص العناصر الغذائية.

لخضر الأليوم خصائص مضادة للجراثيم، كونها تحتوي على العديد المركبات المضادة للجراثيم. فقد اثبتت الدراسات ان البصل، والثوم مثلا يحارب انواع خطيرة من البكتيريا مثل (E. coli) و (Pseudomonas aeruginosa) و (S. aureus).

4. تساغد في تقوية المناعة

تحتوي هذه النوعية من الخضر على مضادات فعالة للأكسدة، والفلافونيدات، والمركبات المضادة للمكروبات. مايجعل منها مساعذا فعالا في رفع المناعة.


آثارها الجانبية

مثل اي عنصر غذائي يجب توخي الحذر من التحسس. قد تسبب مثل هذه النوعية من الخضر الحساسية لدى البعض.

خضر الأليوم تعتبر عالية (الفودماب) فقد تؤثر على الذين يعانون من اضطرابات في القولون كالقولون العصبي مثلا.

ليس من المستحسن تناولها مع الأدوية التي من خصائصها تمييع الدم.


المراجع

تعليقات

تابعنا على