نسعى الى تحقيق جودة المعلومات

ثقافتك الصحية تعني محافظتك على صحتك

فكـرنـــــــــــا

logo

Meditation


الإتجاه الفكري وأثره على الصحة

تؤثر أفكارنا ومشاعرنا على صحتنا الجسدية، والعكس صحيح فتؤثر صحتنا الجسدية ايضا على أفكارنا ومشاعرنا. هناك ردود افعال حيوية بالغة العجب تنسج بين العقل والجسد بشكل آلي. ومحركها هو رغبتنا في الحفاظ على انفسنا. لكنها غالبا ماتجلب لنا العكس، وقد تدخلنا في ازمات نفسية، وجسدية.


براهين اثر الفكر على الصحة

قد لاتتأثر وتشعر بأنك لست على مايرام لو التقيت بأحدهم فقال لك انك لست طبيعيا اليوم، واخذ يصف لك ذلك. لكنك قد تتأثر بالتأكيد وتشعر بأن بك خطب ما وتبدا بالشعور بأعراض ذلك عندما يتفق عليك اكثر من شخص يكررون عليك نفس الفكرة، خصوصا ان كنت تثق بهم.

تستخدم الكثير من تجارب الأبحاث على العلاجات بعض التجارب الوهمية حيث هناك شريحة من المتطوعين للتجربة يخضعون لعلاج وهمي وليس العلاج المراد تجربته، لكن الكثير من التجارب ظهرت لديها ان هناك حالات شفاء او تأثر من هذا العلاج المزيف، وتوصلوا الى ان هناك تفاعلات كيميائية نتيجة الفكر لدى الشخص تؤثر على الجسد سلبا او ايجابا.

عند تخيلك امر ما تظهر على جسدك آثار وردود افعال على جسدك. او عندما تغضب او تتعرض لموقف عصيب يتأثر جسدك، فيرتفع ضغطك مثلا، او ينبض قلبك بشدة. يصاب الكثيرون بأزمة قلبية او جلطة نتيجة تعرضه للإنفعال.

هناك تواصل معقد بين العقل، والجسد يحدث بشكل آلي كيميائي، وفيزيائي معا. جهاز عصبي يوصل اشارات برمجية ناتجة عن تفاعلات كيميائية نشأة في المخ نتيجة لصور طرحها العقل من خلال الفكر. ويحدث هذا بسرعة دون ادراك منا. يشير العلم الى انه قد يحدث اكثر من مائة الف تفاعل كيميائي في الخلية الواحدة خلال ثانية.


اختلاف استجابة الجسد للفكرة

تختلف الأستجابة الجسدية للفكرة من شخص الى آخر. نتيجة الإستجابة العاطفية التي تأتي من الخبرات، او الخلفيات. فوقع فكرة على شحص ما تختلف عن وقعها على الآخر. وتدخل في هذا عوامل كثيرة تؤثر في الإستجابة او ردود الأفعال العصبية الناتجة عن تلقي الصورة التي ينتجها الفكر، وهو امر معقد، ومتداخل وسريع، وكأنه شئ واحد تحرك لاتدري انه مر بمراحل عديدة لتكون الإستجابة بهذا الشكل. لدرجة انك لاتستطيع ايقافها.

الثقافة واتساع الأفق يحد من اثر الفكر

قد تساعدك الثقافة، وتحصيل العديد من المعلومات، على سبيل المثال الثقافة الصحية بما ان الحديث يخص الأمور الصحية، ومن اهمها معرفتك لإعضاء جسدك، ووظائفها. وفهم الأثر الناجم عن الفكر الغير صحي، الذي ينتج التوتر، والقلق. يجب ان ننقي افكارنا، وعقولنا من العديد من المفاهيم، والمعتقدات الخاطئة. ومحاولة فهم انفسنا، والتصالح معها. كثير منا يحمل في بوك (مذكرة) العقل العديد من التجارب، والمعتقدات، والتصورات التي تحتاج الى تحديث ان صح التعبير.


الخلاصة

لقد تحدثنا بطريقة بسيطة، ومتواضعة بعيدا عن التعقيدات العلمية، فالمراد هو ايصال الفكرة، وليس المراد الحديث عن آلية عملها وتداخلاتها لكان اخذت منحنا علميا. ومن القى السمع يستطيع التوسع في فهمها بشكل علمي.


أفكارنا عالمنا..

ارى ان مايحياه الفرد من عيش ماهو الا إنعكاس للفكر يتجلى أمامه، وهو عالم فريد خاص به مختلف عن الآخرين حتى لوبدا له غير ذلك، وهو باق ببقائه ويذهب بذهابه، ولن تجد على هذا الكون عالمان متشابهان أبدا. فنحن وعالمنا صنيعة أفكارنا. 

إن الخلفية التي يصنعها الفكر، هي الجاذب لما يحدث لنا من الأمور وهي مايؤطر شخصيتنا، و مايملي علينا سلوكنا، وكيف نرى العالم ونتعامل معه.

إن ما يعيشه اي مجتمع، هو نتيجة لإتحاده في فكرة واحده، فكل مايظهر من أشياء حسنة أو سيئة في مجتمع هي صنيعة اتجاهاته الفكريه.

لذا يجب أن نحذر من تداول أي فكرة أو توجه، ويجب عند إنتشار بعض هذه الأفكار السلبيه أن نكبحها بأن نوقف هذه الفكرة عند وصولها الينا، ولا نساهم في نشرها بأي شكل من الأشكال يجب أن تموت عند وصولها اليك، والعكس صحيح وهو أن نساهم في إنتشار الأفكار الإيجابية والمتفائلة.

يجب أن نتفاءل دائما، ونبتعد عن التشائم.
( فالنتفاءل خيرا )


لزيارة صفحة المحرر