التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ابتعد عن الفكر والتكهن السلبي حول المرض، إطلع وتثقف بشكل إيجابي عن مرضك وافهم آليته فهذا يساعدك على الشفاء

صحتك هي ثروتك

هل الزبدة مفيدة للصحة.؟ ام هناك اضرار

الزبدة فوائدها واضرارها

ما هي فوائد الزبدة. ذلك العنصر الغذائي اللذيذ. والذي يضفي نكهة وطعم رائع على الكثير من الأطباق، والحلويات. هذه المادة الغذائية التي هي من اقدم الدهون التي عرفها الانسان، والتي استخدمها كغذاء جيد، ومفيد، ومهم لإمداده بالطاقة. ثم شابها شائب في وقت قريب، والصقت بها العديد من التهم، وكادت تختفي فوائد الزبدة. فقيل انها تؤدي الى السمنة، وقيل عنها انها تضر بصحة القلب، وشاع هذا المفهوم عنها بشكل كبير.

اليوم سنسلط الضوء على فوائد الزبدة اللذيذة، ونتعرف على اضرارها. علنا نفند تلك الأقاويل عنها، ونجد في العلم مايجعلنا نعيدها سيرتها الأولى، ونستمتع بها كمغذ جيد يضفي طعما لذيذا على الأطباق.


ماهي الزبدة

هي أحد المنتجات الحيوانية التي تستخلص من البان البقر، والأغنام، والماعز، والجاموس. و تنتج بخلط الحليب أو القشدة. وذلك لفصل الدهون عن المكونات الاخرى للبن. وقد تستخلص من مصدر مخمر أو طازج. كما ان الأكثر شيوعا هي الزبدة المستخلصة من حليب الأبقار. وهي محور حديثنا هنا.

قيل انه تم انتاجها، واستخدامها منذ زمن بعيد و ربما يكون اكثر من 4000 عام تقريبا. ولطالما حظيت بالإهتمام كمغذ جيد ولذيذ. ثم قل هذا الإهتمام بها شيئا فشيئا، حتى بدأ اكثر الناس بالإبتعاد عنها. ربما لدخول ثقافة جديدة لإسباب ما اثرت على مفهوم الناس حول فوائد الزبدة، وانها غذاء غير جيد، والصقت بها اضرار الدهون المصنعة، مثل شبيه الزبدة كالمارجرين، وغيره من الدهون النباتية المصنعة.

طريقة استخراج الزبدة

لإنتاج الزبدة يتم اولا فصل الكريمة او القشدة عن اللبن (الحليب). وهناك طرق لذلك. هناك الطريقة التي كانت تستخدم في الماضي، وهي ترك اللبن ( الحليب ) حتى يخمر و ترتفع القشدة إلى السطح، ثم يقشط، وتفصل منه السوائل. اصبحت تنتج اليوم بطريقة أكثر كفاءة، و تسمى طريقة الطرد المركزي. وهي استخلاص القشدة عن طريق الخفق، ثم ترج ( تخض ) حتى تتكتل وتفصل عن السوائل.

مكونات الزبده وعناصرها الغذائية

لتتضح لنا فوائد الزبدة، واضرارها يجب التعرف على عناصرها. فهي تتكون أساسا من الدهون، و تعتبر من الأغذية عالية السعرات الحرارية. فلو نظرنا على سبيل المثال الى ملعقة كبيرة منها او مايساوي (14 جرام) لوجدناها تحتوي على مايقارب 100 سعر حراري. لو مضينا قدما في قياس تلك الملعقة من الزبده لنصل الى ماقد يكون فيها من العناصر الغذائية، لوجدناها تحتوي على نسبة من الدهون تقارب 80%. و على 18% تقريبا من الماء. كما انها من الدهون الغذائية الأكثر تعقيدا، حيث تحتوي على أحماض دهنية مختلفة ومتنوعة قد تصل الى أكثر من 400 نوع، وأغلبها تعود اليه فوائد الزبدة.[1]

لازلنا في تلك الملعقة 😊 لنتعرف على بقية عناصرها من الدهون، قلنا انها تحتوي على نسبة عالية من الدهون، وهو مايقارب ( 11.52 جرام ) منها مانسبته ( 7.29 جرام ) من الدهون المشبعة التي منها ( 11% ) تقريبا أحماض دهنية قصيرة السلسلة مثل حمض الزبد، وهو عنصر مهم عند الجديث عن فوائد الزبدة. كما تحتوي على ( 2.99 جرام ) من الدهون الأحادية غير المشبعة، و ( 0.43 جرام ) من الدهون المتعددة غير المشبعة، و ( 0.47 جرام ) من الدهون العابرة او المتحولة الطبيعية مثل حمض اللقاح وحمض اللينوليك. ما يعني انها تحتوي على نسبة عالية جدا من الأحماض الدهنية المشبعة وهو مايقارب ( 70٪ ) و من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة مايقارب ( 25٪ ). كما تحتوي على الكوليسترول، والدهون الفوسفورية. وهناك نسب بسيطة جدا من الكربوهيدرات والسكريات.

محتوى الزبدة من الفيتامينات والمعادن

هي غنية بالعديد من الفيتامينات المهمة والضرورية، التي تعود اليها فوائد الزبدة. ومع ذلك، فهي لا تساهم بشكل كبير في إجمالي ما نحتاجه يوميا من هذه الفيتامينات. كونها تستهلك عادة بكميات قليلة.

تحتوي ايصا على فيتامين ( أ ) بشكل كبير، حيث توفر ملعقة كبيرة منها مايقارب 11% من الإحتياج اليومي من هذا الفيتامين. ايضا هي من المصادر الجيدة لفيتامين ( د ). كما تحتوي على فيتامين ( ه او E ) وهو من مضادات الأكسدة القوية، ويتوفر في العديد من الأغذية الدهنية. هناك الكوبالامين ( ب12 ) ايضا. اضافة الى فيتامين ( ك2 ) او مايسمى ( ميناكينون )وهو من الفيتامينات التي تلعب دورا في الوقاية من امراض القلب، وهشاشة العظام. هذه العناصر تدعم ايضا فوائد الزبدة الطبيعية للصحة.

كذلك تحتوي ايضا على نسبة من معدن الصوديوم وهو تقريبا (11مجم ) او مايعادل 1% من نسبة الإحتياج اليومي. هذا بالنسبة للزبده غير المملحة. اما المملحة فتحتوي على العديد من المعادن.


هل الزبدة مفيدة للصحة.؟

ظهر في العقود القليلة الماضية، حديث ملتبس حول فوائد الزبدة، واضرارها. فهناك من ينسب اليها انها تسبب أمراض القلب، والسمنة. معتمدا في ذلك على محتواها العالي من الدهون المشبعة، و الدهون المتحولة فيها. التي نسبت اليها العديد من المضار. وهذا المفهوم ما زال طاغيا الى اليوم، حتى كادت فوائد الزبدة غير معروفة عند الكثيرين، واغلب الظن لديه انها ضارة. حتى ظهرت العديد من الأبحاث والدراسات التي تفيد وتشير الى انها قد ظلمت لسبب ما، لا اقل عند تناولها بأعتدال.

تعتبر الزبدة الطبيعية من اغنى المصادر الغذائية للدهون المتحولة الطبيعية. واشهرها حمض اللقاح، وحمض اللينوليك المترافق او المقترن (CLA). تقول الأبحاث انه على عكس الدهون المتحولة المصنعة، تعتبر الدهون المتحولة في منتجات الألبان دهونا صحية. فقد اشارت دراسات حول حمض اللينوليك الى انه قد يحمي من انواع معينة من السرطان، ويساعد في انقاص الوزن. كما انه صنع منه مكملات لإنقاص الوزن. من ناحية اخرى هناك دراسات تفيد بأن تناول جرعات كبيرة من مكملات ( CLA ) قد يمثل ضررا على التمثيل الغذائي.

الزبده و صحة القلب

هناك جدل منذ زمن حول فوائد الزبدة، وقد اثير هذا الجدل من خلال العلاقة بين الدهون المشبعة وأمراض القلب. فقد ذكرت دراسات ان تناول الدهون المشبعة تؤدي الى زيادة الكوليسترول الضار (LDL) وهو مايعد خطرا على صحة القلب.

لكن هناك ابحاث ذكرت فوائد الزبدة، ايضا من خلال نفس العلاقة، واشارت الى أن الدهون المشبعة، لا ترفع نوع الكوليسترول (LDL) الذي يرتبط بأمراض القلب. من جهة اخرى، فشلت العديد من الدراسات في العثور على صلة بين تناول الدهون المشبعة وأمراض القلب. كما اشارت ابحاث ايضا الى ان منتجات الألبان عالية الدسم لاتمثل اي خطورة على صحة القلب. بالاضافة الى ذلك هناك دراسات اثبتت انها ترتبط بفوائد لصحة القلب.

اشارت بعض البحوث الى فوائد الزبدة من خلال احتوائها على حمض الزبد ( Butyric acid )، الذي قد يقلل من الالتهاب في الجهاز الهضمي وتستخدم كعلاج لمرض كرون.


آثار جانبية للزبدة

ينصح بعدم تناولها بالنسبة للذين لديهم حساسية الحليب. انها تحتوي على نسبة بسيطة من اللاكتوز، مايعني ان الاكثار منها لمن يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، قد لايعود عليهم بالاثر الجيد.


المراجع

تعليقات

تابعنا على