نسعى الى تحقيق جودة المعلومة

ثقافتك الصحية تعني محافظتك على صحتك

حمض المعدة قد يخفي خلفه العديد من الأمراض

logo
حمض المعدة، لن نقول انه ضروري لعملية الهضم. بل هو العمود الفقري للصحة إن صح التعبير، فلا صحة لديك إذا كان هناك مشكلة في حمض المعدة. عندما لا تستطيع المعدة إنتاج ما يكفي من الحمض، فإن هذا يدخلك في مجال سوء التغذية حتما مثلك مثل من لايحصل
على الغذاء الكافي، بالتالي يضعف الجسم، ويصاب بالعديد من الأمراض. ومما يؤسف له ان مايتعلق بمشكلة حمض المعدة سواء بالزيادة او النقصان، لايحضى بالإهتمام الذي يضاهي حجم خطورته على الصحة. لا من قبل المريض ـــ وهو لايؤاخذ في ذلك كونه لايعلم مدى خطورته. لسببين اولهما عدم ثقافته بذلك، والآخر لم يجد الطبيب الذي يوصل اليه هذه الثقافة. ـــ ولا من قبل بعض ممن ينسبون الى الأطباء، كونهم يحملون شهادة طبية، كان الدافع لحصولهم عليها هو ممارسة التجارة، وليس ممارسة الطب.

Stomach-acid


المختصر المخيف لمشكلة حمض المعدة

إذا اردت ان تعرف مدى خطورة مشكلة حمض المعدة ببساطة ماعليك سوى النظر في تداعيات نقص أي عنصر غذائي معين على الصحة العامة لديك. على سبيل المثال نقص فيتامين سي او نقص الزنك مثلا وما يسببه من اضطرابات في الصحة العامة، وما يخلفه من امراض. نستنتج من شئ مثل هذا مدى خطورة خلل حمض المعدة. فتخيل فقط مدى خطورة فقدانك للعديد من العناصر الغذائية عند نقصان حمض المعدة. وتخيل فقط كيف تتلف زيادة الحموضة المعدة، وتصيبها بالقرحة، وبالتالي يتأثر الهضم. ويدخل جسمك في دوامة فقدان العناصر الغذائية. وهذا يكفي، لتعلم مدى اهمية، وخطورة مشكلة حمض المعدة.


كيف تعرف ماهي مشكلة حمض المعدة عندك

قبل ان تتخذ اي اجراء او تتناول اي دواء يجب ان تعلم بشكل قطعي ماهي مشكلة حمض المعدة لديك. حيث ان العشوائية، او التشخيض الخاطئ في هذا الأمر له عواقب وخيمة على الصحة. ( 1 )

سوف نتطرق الى اهم مشاكل حمض المعدة وهي مشكلة نقصه، ومشكلة زيادته، ماهي اعراض كل منهما.

اعراض نقص حمض المعدة

لقد ذكرنا في مقال سابق يتحدث عن اعراض نقص حمض المعدة. ماهي اعراض النقص وسوف نذكرها هنا كما هي. علما ان الأعراض قد تتفاوت حسب شدة النقص. وهي:

– الحموضة، وحرقان المرئ.

– مشكلة في هضم اللحوم، او عدم تقبلها.

– الغازات والشعور بالانتفاخ بعد الأكل، والتجشؤ.

– قد تشعر برغبة تناول الطعام رغم عدم الشعور بالجوع.

– رائحة الفم الكريهة.

– عدوى بكتيرية في الجهاز المعوي.

– الحساسية الغذائية .

– عسر الهضم، والتلبك المعوي.

– قد تصاب بالغثيان عند تناول المكملات.

– حدوث فقر الدم نتيجة فقدان العديد من العناصر الغذائية.

– مشاكل في الجلد والأظافر.

– الإصابة بمتلازمة الأمعاء المتسربة. او ارتشاح الامعاء.

– خروج بعض الطعام غير المهضوم في البراز.

– تساقط الشعر عند النساء.

– المشاكل العصبية. كاضطراب الرؤية، والوخز، والتنميل.

اعراض زيادة حمض المعدة

قد تتشابه أعراض زيادة حمض المعدة، مع أعراض اخرى لإمراض الجهاز الهضمي. ومن اعراض زيادة حمض المعدة مايلي:

الشعور بحرقة، وإنزعاج في المعدة، يزداد سوءا اثتاء فراغ المعدة.

– الغثيان، او القيء.

– الغاز، والإسهال.

– فقدان الشهية.

– فقدان الوزن غير المبرر.

– الشعور بطعم الحموضة في الفم.

– رائحة الفم الكريهة.

– السعال المتكرر، أو الفواق.

– صوت أجش.

هل معرفتك للأعراض تكفي لتشخيص الحالة

قد تكفي معرفة الأعراض لتشخيص الحالة بالنسبة للطبيب المتمرس ذو الخبرة. وليست تكفي بالنسبة لك او للطبيب الغير متمرس. ولا بد ان تثبت بقياس حمض المعدة بدقة للقطع بسبب المشكلة، ومعرفة السبب الحقيقي لهذه الأعراض، او بعضها.

انت ستأخذ دواء بناء على التشخيص، وستتخذ اجراء سيدفع ثمنه صحتك إن لم يكن مافعلته صوابا. ان المسائل العلاجية لاينفع فيها الإعتذار. وقد لاتستطيع اعادة الآمور الى نصابها في حالة الخطأ، فعليك ان تولي صحتك اهتماما، وعلى الطبيب ان يؤدي امانته في ذلك.


كيف تعالج مشاكل حمض المعدة

سوف تعالج المشكلة حتما عندما تعرف اسبابها. فإذا عرفت مما تعاني فمن المؤكد ستعالج ذلك وتستعيد عافيتك اذا كان هناك علاج لما تعاني منه.

لقد قيل اذا عرف السبب بطل العجب. وقيل لكل داء دواء، غير ان هذا يرتبط بمعرفة الداء. فنصف العلاج معرفة نوع المرض، واسبابه.

هناك فرق بين علاج الأعراض وعلاج الأسباب

لايتم علاج الا بمعرفة المرض، واسبابه. فلا مناص من معرفة الأسباب وراء ذلك، فلا يأتي داء دون اسباب ادت اليه. ومانحن بصدده هنا وهو مشاكل حمض المعدة، لابد من معرفة الأسباب التي ادت الى زيادة او نقص حمض المعدة، فقد يكون السبب مرض في احد اعضاء الجسد فيصبح علاج مشكلة حمض المعدة بعيد عن بيت الداء. وأحيانا تجده بسيطا قديكون في عادتك الغذائية. فلا تبحث عن علاج الأعراض بل عالج ماسبب الأعراض وهذا يحتاج الى بحث ودقة في التشخيص. عليك ادراك الفرق بين البحث عن علاج الأعراض وهذا لن تجده طبعا كون من يسببها بعيدا عنك، وبين البحث عن علاج ماسبب هذه الأعراض. اتعب من اجل نفسك قليلا.

ربما يتفاجأ البعض بهذا الكلام. وكان يتوقع ان يوصف له علاج هنا. ويحبذ ان يقال له هاك كذا وكذا وسوف تتعافا مما انت فيه. نعم هذا صحيح عندما تعرف ماتعانيه سوف تبحث بدقة وتتثبت مما قد يفيد حالتك. وسوف تجد الدواء حتما. فإن كنت ممن يقرأ هذا وهو قد تثبت من حالته، فقد يسعده ماقلناه كوننا ايدناه وآزرناه، وإن كان لم يتثبت من ما يعاني منه غير انه يبحث عن علاج الأعراص فقد نصحناه. واغلب الظن ان كلاهما سوف يشكرنا على هذا.


نقترح عليك مشاهدة هذا الفيديو ( للدكتور بيرج )





شاركنا رأيك بالتعليق - اذكر لنا اذا كان لديك اي تعليق او اضافات حول الموضوع

نرجو إبلاغنا في حالة ما اذا كان هناك رابطا معطلا او لم يوجهك الوجهة الصحيحة ( إبلاغ )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق