نسعى الى تحقيق جودة المعلومة

ثقافتك الصحية تعني محافظتك على صحتك

هل الزبده غذاء جيد ومفيد للصحة ام خطر على صحة القلب

logo

الزبده. ذلك العنصر الغذائي اللذيذ. والذي يضفي نكهة وطعم رائع على الكثير من الأطباق، والحلويات. هذه المادة الغذائية التي هي من اقدم الدهون التي عرفها الانسان منذ زمن بعيد، واستخدمها. والتي شابها شائب في وقت قريب والصقت بها العديد من التهم، قيل انها تؤدي الى السمنة وقيل عنها انها تضر بصحة القلب، وشاع هذا المفهوم عنها بشكل كبير. اليوم سنسلط الضوء على الزبده اللذيذه علنا نفند تلك الأقاويل عن الزبدة ونجد في العلم مايجعلنا نعيدها سيرتها الأولى، ونستمتع بها كمغذي جيد ويضفي طعما لذيذا على الأطباق. فهيا بنا الى الزبده

Butter-and-health

ماهي الزبده

الزبده هي أحد المنتجات الحيوانية التي تستخلص من البان البقر، والأغنام، والماعز، والجاموس. و تنتج بخلط الحليب أو القشدة. وذلك لفصل الدهون عن المكونات الاخرى للبن. وقد تستخلص من مصدر مخمر أو طازج. كما ان الأكثر شيوعا هي الزبده المستخلصة من حليب الأبقار. وهي الزبدة التي نتحدث عنها هنا.

قيل انه تم انتاج الزبده واستخدامها منذ زمن بعيد و ربما يكون اكثر من 4000 عام تقريبا. ولطالما حظيت بالإهتمام كمغذ جيد ولذيذ. ثم تحول هذا الإهتمام بالزبدة شيئا فشيئا، حتى بدأ الناس بعدم الإهتمام بالزبدة ربما لدخول ثقافة جديدة لإسباب ما اثرت على مفهوم الناس حول الزبدة كغذاء جيد وتحويله الى شبيه الزبدة مثل المارجرين، وغيره من الزبدة والدهون النباتية المصنعة.


طريقة استخراج الزبده

لإنتاج الزبدة يتم اولا فصل الكريمة او القشدة عن اللبن (الحليب). وهناك طرق لذلك.

هناك الطريقة التي كانت تستخدم في الماضي، وهي ترك اللبن ( الحليب ) حتى يخمر و ترتفع القشدة إلى السطح، ثم يقشط، وتفصل منه السوائل.

تنتج اليوم الزبدة بطريقة أكثر كفاءة، و تسمى طريقة الطرد المركزي. وهي استخلاص القشدة عن طريق الخفق، ثم ترج ( تخض ) حتى تتكتل الزبدة وتفصل عن السوائل.


مكونات الزبده وعناصرها الغذائية

كون الزبدة تتكون أساسا من الدهون، تعتبر من الأغذية عالية السعرات الحرارية. فلو نظرنا على سبيل المثال الى ملعقة كبيرة من الزبدة او مايساوي (14 جرام) لوجدناها تحتوي على مايقارب 100 سعر حراري.

لو مضينا قدما في قياس تلك الملعقة من الزبده لنصل الى ماقد يكون في الزبدة من العناصر الغذائية، لوجدناها تحتوي على نسبة من الدهون تقارب 80%. و على 18% تقريبا من الماء. كما انها من الدهون الغذائية الأكثر تعقيدا، حيث تحتوي على أحماض دهنية مختلفة ومتنوعة قد تصل الى أكثر من 400 نوع. ( 1 )

لازلنا في تلك الملعقة 😊 لنتعرف على بقية عناصر الزبده من الدهون، قلنا انها تحتوي على نسبة عالية من الدهون، وهو مايقارب ( 11.52 جرام ) منها مانسبته ( 7.29 جرام ) من الدهون المشبعة التي منها ( 11% ) تقريبا أحماض دهنية قصيرة السلسلة مثل حمض الزبد، و ( 2.99 جرام ) من الدهون الأحادية غير المشبعة، و ( 0.43 جرام ) من الدهون المتعددة غير المشبعة، و ( 0.47 جرام ) من الدهون العابرة او المتحولة الطبيعية مثل حمض اللقاح وحمض اللينوليك. هذا يعني ان الزبده تحتوي على نسبة عالية جدا من الأحماض الدهنية المشبعة وهو مايقارب ( 70٪ ) و من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة مايقارب ( 25٪ ). كما تحتوي على الكوليسترول، والدهون الفوسفورية. وهناك نسب بسيطة جدا من الكربوهيدرات والسكريات.( 2 )

الفيتامينات والمعادن التي تحتوي عليها الزبده

الزبدة غنية بالعديد من الفيتامينات المهمة والضرورية. ومع ذلك، فهي لا تساهم بشكل كبير في إجمالي ما نحتاجه يوميا من هذه الفيتامينات. كونها تستهلك عادة بكميات قليلة.

تحتوي الزبده على فيتامين ( أ ) بشكل كبير، حيث توفر ملعقة كبيرة من الزبدة مايقارب 11% من الإحتياج اليومي من هذا الفيتامين. ايضا هي من المصادر الجيدة لفيتامين ( د ). كما تحتوي على فيتامين ( ه او E ) وهو من مضادات الأكسدة القوية، ويتوفر في العديد من الأغذية الدهنية. هناك الكوبالامين ( ب12 ) ايضا. اضافة الى فيتامين ( ك2 ) او مايسمى ( ميناكينون )وهو من الفيتامينات التي تلعب دورا في الوقاية من امراض القلب، وهشاشة العظام. 

تحتوي الزبده على نسبة من معدن الصوديوم وهو تقريبا (11مجم ) او مايعادل 1% من نسبة الإحتياج اليومي. هذا بالنسبة للزبده غير المملحة. اما المملحة فتحتوي على العديد من المعادن.


هل الزبده مفيدة للصحة.؟

ظهر في العقود القليلة الماضية، من يلقي اللوم على الزبده وينسب اليها انها تسبب أمراض القلب، والسمنة. معتمدا في ذلك على محتواها العالي من الدهون المشبعة، و الدهون المتحولة فيها. التي نسبت اليها العديد من المضار. وهذا المفهوم ما زال طاغيا الى اليوم. على الرغم من الأبحاث والدراسات التي تفيد وتعتبر ان الزبده قد ظلمت لسبب ما، لا اقل عند تناولها بأعتدال.

لنلقي نظرة اولا على الدهون الطبيعية المتحولة في الزبدة. تعتبر الزبدة من اغنى المصادر الغذائية للدهون المتحولة الطبيعية. واشهرها حمض اللقاح، وحمض اللينوليك المترافق او المقترن (CLA). تقول الأبحاث انه على عكس الدهون المتحولة المصنعة، تعتبر الدهون المتحولة في منتجات الألبان دهونا صحية. فقد اشارت دراسات حول حمض اللينوليك الى انه قد يحمي من انواع معينة من السرطان، ويساعد في انقاص الوزن. كما انه صنع منه مكملات لإنقاص الوزن. من ناحية اخرى هناك دراسات تفيد بأن تناول جرعات كبيرة من مكملات ( CLA ) قد يمثل ضررا على التمثيل الغذائي. ( 34 )

الزبده و صحة القلب

هناك جدل منذ زمن في العلاقة بين الدهون المشبعة وأمراض القلب. فقد ذكرت دراسات ان تناول الدهون المشبعة تؤدي الى زيادة الكوليسترول الضار (LDL) وهو مايعد خطرا على صحة القلب. ( 5 )

ولكن هناك ابحاث اشارت الى أن الدهون المشبعة، لا ترفع نوع الكوليسترول (LDL) الذي يرتبط بأمراض القلب. من جهة اخرى، فشلت العديد من الدراسات في العثور على صلة بين تناول الدهون المشبعة وأمراض القلب. كما اشارت ابحاث ايضا الى ان منتجات الألبان عالية الدسم لاتمثل اي خطورة على صحة القلب. بالاضافة الى ذلك هناك دراسات اثبتت انها ترتبط بفوائد لصحة القلب. ( 6 )

اشارت بعض البحوث الى ان حمض الزبد ( Butyric acid )، قد يقلل من الالتهاب في الجهاز الهضمي وتستخدم كعلاج لمرض كرون. ( 7 )


آثار جانبية للزبدة

ينصح بعدم تناول الزبده بالنسبة للذين لديهم حساسية الحليب.

تحتوي الزبده على نسبة بسيطة من اللاكتوز، مايعني ان الاكثار منها لمن يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، قد لايعود عليهم بالاثر الجيد.


خلاصة

الزبده الطبيعية والنقية وخاصة التي تنتج من الحيوانات التي تتغذي على المراعي الطبيعية، تعتبر خيارا غذائيا جيدا ومفيدا للصحة حيث تحتوي على نسب عالية من الدهون والفيتامينات المغذية والمفيدة للصحة.




عفوا للوصول الى المصدر عليك نسخ رابط او عنوان المرجع ولصقه في المتصفح

الدهون المتحولة
( https://www.heart.org/en/healthy-living/healthy-eating/eat-smart/fats/trans-fat )
Trans Fats
فيتامين ك والوقاية من الكسور: مراجعة منهجية وتحليل تلوي للتجارب المعشاة ذات الشواهد
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/16801507/ )
Vitamin K and the prevention of fractures: systematic review and meta-analysis of randomized controlled trials
تناول كميات كبيرة من ميناكينون يقلل من الإصابة بأمراض القلب التاجية
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/19179058/ )
A high menaquinone intake reduces the incidence of coronary heart disease
فيتامين هـ
( https://ods.od.nih.gov/factsheets/VitaminE-HealthProfessional/ )
Vitamin E
ينظم حمض اللينوليك المقترن (CLA) جين مثبط السرطان الذي ينظمه هرمون الاستروجين ، بروتين التيروزين فوسفاتاز جاما (PTPgama) ، في خلايا الثدي البشرية
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/16475675/ )
Conjugated linoleic acid (CLA) up-regulates the estrogen-regulated cancer suppressor gene, protein tyrosine phosphatase gamma (PTPgama), in human breast cells
يقلل حمض اللينوليك المقترن من نمو خلايا سرطان الثدي البشرية MCF-7 ومستويات مستقبلات عامل النمو الشبيه بالأنسولين -1
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/19266226/ )
Conjugated linoleic acid decreases mcf-7 human breast cancer cell growth and insulin-like growth factor-1 receptor levels
يقلل حمض اللينوليك المقترن من كتلة الدهون في الجسم لدى البشر الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/11110851/ )
Conjugated linoleic acid reduces body fat mass in overweight and obese humans
فرضية قديمة. فكرة النظام الغذائي للقلب
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/12507667/ )
A hypothesis out-of-date. the diet-heart idea
تأثير الأحماض الدهنية الغذائية والكربوهيدرات على نسبة إجمالي مصل الدم إلى كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة وعلى نسبة الدهون في الدم والبروتينات الدهنية: تحليل تلوي لـ 60 تجربة مضبوطة
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/12716665/ )
Effects of dietary fatty acids and carbohydrates on the ratio of serum total to HDL cholesterol and on serum lipids and apolipoproteins: a meta-analysis of 60 controlled trials
الدهون المشبعة وأمراض القلب والأوعية الدموية: التناقض بين المؤلفات العلمية والنصائح الغذائية
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/22208554/ )
Saturated fat and cardiovascular disease: the discrepancy between the scientific literature and dietary advice
رابطة الأحماض الدهنية الغذائية والجارية والمكملة مع مخاطر الشريان التاجي: مراجعة منهجية وتحليل تلوي
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/24723079/ )
Association of dietary, circulating, and supplement fatty acids with coronary risk: a systematic review and meta-analysis
إعادة تقييم تأثير منتجات الألبان ودهون الحليب على مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/19259609/ )
A reappraisal of the impact of dairy foods and milk fat on cardiovascular disease risk
استهلاك منتجات الألبان وأنماط وفيات البالغين الأستراليين
( https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/20372173/ )
Dairy consumption and patterns of mortality of Australian adults

شاركنا رأيك بالتعليق - اذكر لنا اذا كان لديك اي تعليق او اضافات حول الموضوع

نرجو إبلاغنا في حالة ما اذا كان هناك رابطا معطلا او لم يوجهك الوجهة الصحيحة ( إبلاغ )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق